القائمة الرئيسية

الصفحات

إليكم 3 نصائح، للخبير العسكري الصيني صون تزو



أولا، دعونا نتعرف على صون تزو، صاحب أول كتاب عن مجال التخطيط، و الإستراتيجيات العسكرية، في العالم،
 صون تزو حسب موسوعة ويكيبيديا 


 سون تزو (بالصينية: 孫子) (ولد في عام 551 قبل الميلاد، وتوفي عام 496 قبل الميلاد) هو جنرال صيني وخبير عسكري وفيلسوف، ذاع صيته بسبب عبقريته العسكرية التي اشتهر بها، وكتب مجموعة من المقالات العسكرية الإستراتيجية، حملت اسم كتاب فن الحرب.[1][2][3] عاصر سون وو نهايات "عصر الربيع والخريف" الذي شهد تحول المجتمع الصيني من مجتمع العبيد إلى المجتمع الإقطاعي، حيث كثرت الحروب بين أكثر من 130 مملكة صغيرة، ما أدى في النهاية لظهور خمس ممالك قوية تنازعت فيما بينها على السلطة والحكم. هذه الحروب الطويلة لم تكن بمعزل عن سون تزو، إذ زادت من خبرته العسكرية وعمدت إلى صقل 
مواهبه وزادت من حكمته.
يعتبر كتاب فن الحرب الذي ألفه الخبير و القائد العسكري الصيني صون تزو، أهم وثيقة في هذا الميدان، يُعتمد عليه  كمرجع اساسي، في  المدارس العسكرية في العديد من الدول. و يُعتبر كتاب "فن الحرب " لصون تزو، أب علوم الإستراتيجية، و التخطيط، لما يحتويه من قواعد مفصلة في تحديد الأهداف، وطرق تحريك الموارد البشرية لتحقيقها،  إضافة إلى طرق إدارة النزاعات، و الحكامة في التخطيط ...
في هذه المقالة، سأتطرق لأهم 3 أفكار واردة في كتاب "فن الحرب" لصون تزو،  هذه الأفكار التي يمكن توظيفها في كل مجالات الحياة.

1- البداية في الهجوم ليست دائما هي القرار الأفضل
 بل أن أفضل  قرار هو انتظار هجوم العدو، وهو ما سيستنزف قواه. تماما، كما يفعل الملاكم على الحلبة، حيث يحاول جعل المنافس، ينتصر في الجولات الأولى، و ذلك لإضعافه، و استنزاف قواه، قبل أن  يباغته، و ينتصر عليه فيقول صون تزو بهذا الصدد:" يجب استدراج العدو، باظهارك له  بعض الإمتيازات"  قبل مباغتته، و النيل منه
 
2- الإنتصار، دون خوض الحرب
و ذلك بتفادي-ما أمكن- المواجهة المباشرة،   ويفضل إخضاع العدو عن طريق المفاوضات و السلم، على 

الحرب، وذلك بقوله:" من يعرف متى يلجأ للحرب، و متى يلجأ للسلم،  هو رابح من البداية".

3- اختصار الطريق و المراحل
في بعض الأحيان، يمكن أن تكون الطريق غير المعبدة، و غير المستقيمة، و المملوءة بالأشواك، أو الملتوية.. هي الأفضل و الأقصر للوصول مبكرا إلى العدو و مباغتته و تحقيق الإنتصار،  و يقول صون تزو :" يجب جعل الطريق الشاقة، هي التي تحول الحظ، من تعس إلى سعيد"
كما أشار إلى أن الشخص المتميز، هو الذي يتوقع المشاكل قبل حدوثها، و يوجِد لها  حلولا استباقية . 
إن  كنت تريد أو تريدين تكوين فكرة على على مجال الاستراتيجية، و العسكرية، أنصحك عزيزي/عزيزتي، بقراءة هذا الكتاب المتميز.
فما قدمته  هو بمثابة نقطة من بحر، يحتوي على العديد من الآراء و الأفكار. أترك لكم فرصة لاكتشافها. و أضرب لكم موعدا في مناسبة قادمة لمراجعة كتاب آخر.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات