القائمة الرئيسية

الصفحات

سلسلة العظماء- جزء ثاني: ألبرت أينشتاين

 


ولد ألبرت أينشتاين في سنة 1879 بمدينة أولم الألمانية. تم طرده من المدرسة في سن الخامسة عشر فقد كان صعب المراس كما أنه كان يعاني من صعوبة في النطق. ما أدى به إلى خارج أسوار المدرسة. انتقل مع والديه إلى إيطاليا بعد أن أفلست تجارة أبيه الذي كان تاجرا للأفرشة. بعد مدة قرر أن ينتقل إلى سويسرا وبالضبط في مدينة زيوريخ حيث تابع دراسته حتى تخرج. فقد عمل كموظف في مكتب للملكية الفكرية بمدينة بيرن سنة 1902. خلال مدة عمله في ذات المكتب كتب أربع مقالات في فيزياء الكم وحركة الجزيئات في الماء الساخن و العلاقة بين الزمان و المكان  وفي المقال الرابع الذي يعتبر امتدادا لموضوع المقال الثالث فقط أدى  إلى ابتكار علاقة الطاقة المشهورة ب ط=كxس². وبسبب هده المقالات حصل على جائزة نوبل للفيزياء.

هدا العبقري الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه عن جدارة. فقد كرس حياته لخدمة العلم و نشر المعرفة. توفي سنة 1955 بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد احتفظوا بدماغه الكبير في متحف

وهنا أعرض لقرائي الأعزاء أربعة أفكار لألبرت أينشتاين

1-            مشاركة الأفكار:

فقد كان يراسل المتخصصين و الباحثين ليشاركهم أفكاره.

2-            التفكير بشكل مختلف:

 من هنا يتضح أن تبادل أفكارك حول الدراسة أو المشروع..مع المتخصصين و الدين يتقاسمون معك نفس مجال يلعب دورا مهما في تكوين نظرة أكثر وضوحا. كما يجعل قراراتك أكثر توفيقا

3-               تعدد المواهب والاهتمامات:

لما لدلك من أهمية في حياة الإنسان. فقد كان أينشتاين يقرأ يقرأ و يكتب في الفيزياء و الفلسفة و الاقتصاد والموسيقى لأنه يدرك أن تعدد المواهب له دور في تنمية الذات.

4-              التعلم الداني المستمر:

فيقول ألبرت أينشتاين '' أنا ليس لدي أي موهبة خاصة. أنا فقط شغوف بالتعلم ''.

كما أسلفت فقد سعى إلى معرفة اتجاهات علمية مختلفة. ودلك بالاعتماد على ذاته في البحث و التعلم. هكذا يكون من الضروري على المرء أن يتعلم باستمرار.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات